Skip to main content

You are here

العيساوية

موقعها والمناطق المحيطة بها

تقع بلدة العيساوية على ارتفاع 731م فوق سطح البحر على بعد 2.9 كم شمال مدينة القدس، ويحدها من الشرق أراضي الكعابنة والعيزرية، ومن الجنوب القدس والزعيم، ومن الشمال عناتا وشعفاط، ومن الغرب أراضي قرية لفتا "التلة الفرنسية" حالياً.

- مساحتها:9,419 دونم (أريج، 2012).

- التعداد السكاني:14,830 نسمة (باسيا، 2015).

انتهاكات اسرائيلية

مصادرة الأراضي

تم مصادرة مساحات شاسعة من أراضي بلدة العيساوية على مراحل متعددة منذ احتلال البلدة عام 1967 م لصالح التوسع الاستيطاني حيث تمت مصادرة 8,147 دونم من مساحة البلدة التي تبلغ 9,419 دونم أي بمقدار 70%، حيث يعيش الفلسطينيون تقريباً على مساحة 1,272 دونم. (أريج، 2012) 

تم الكشف عن خطة استيطانية لبناء "حديقة سفوح جبل سكوبس (المشارف) القومية" على أراضي بلدتي العيساوية والطور، حيث ستقوم سلطات الإحتلال بموجب هذه الخطة في مصادرة ما يقارب 450 دونماً من أراضي العيساوي؛ مما يعني الحد من احتياطي الأراضي المخصص للنمو المستقبلي للبلدة وعزلها عن البلدات والقرى الفلسطينية المجاورة. وعلى الرغم من نجاح أهل بلدة العيساوية بإعاقة المخطط مؤقتاً إلّا أن رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات أصدر أمر يقضي بالسيطرة على 700 دونم لمدة خمس سنوات لأغراض البستنة والتشجير في حزيران 2015 في محاولة لمنع إمكانية البناء فيه (باسيا، 2015).

تم مصادرة أراضي من العيسوية لبناء بنية تحتية للقطار الخفيف "خط الجامعة" حيث سيربط بين حرم الجامعة العبرية في جفعات رام وحرم الجامعة في الواقع على أراضي جبل المشارف المصادرة من العيساوية (باسيا، 2015)

إقامة المستوطنات

تقع العيساوية بين مستوطنات ومؤسسات إسرائيلية تحاصر البلدة وتحد من نموها؛ فقد تم إقامة مستوطنة جيفعات شابيرا (التلة الفرنسية)، وميشور أدوميم ومعاليه أدوميم على أراضي العيساوية، بالإضافة إلى مؤسسات إسرائيلية تستنزف مساحات كبيرة من البلدة مثل الجامعة العبرية ومستشفى هداسا العيساوية، كما صادرت سلطات الاحتلال أراضي لشق طرق التفافية مثل شارع رقم 1 وشارع رقم 437 (أريج، 2012).

  جدار الضم والتوسع

يفصل جدار الضم والتوسع البلدة بشكل كلي عن البلدات والقرى المجاورة مثل عناتا والزعيم. كما حد الجدار من توسع البلدة العمراني (أريج، 2012).

الاعتداءات والاعتقالات

يعاني أهالي العيساوية من حملة اعتقالات تعسفية حيث تصاعدت هذه الحملات بعد حرب غزة عام 2014 وتفاقمت بشكل كبير في نهاية العام 2015 حيث كان هنالك مواجهات بين جنود الاحتلال والمدنيين الفلسطينيين. حسب إحصائية قامت بها لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين تم اعتقال 434 مدني فلسطيني من أهالي العيساوية من بينهم أطفال، إضافة إلى ذلك، يتم تطبيق سياسة العقاب الجماعي من قِبَل سلطات الاحتلال الاسرائيلي حيث يتم إغلاق مداخل البلدة واقتحامها بشكل متكرر ورش المنازل والطرقات بالمياه العادمة، وكل ذلك يصب في صالح سياسات تهجير السكان من مدينة القدس (لجنة أهالي الأسرى، 2016).

هدم البيوت

هنالك العديد من المنازل المهددة بالهدم بسبب البناء دون ترخيص، حيث أن الحصول على ترخيص بناء من سلطة الاحتلال يحتاج للكثير من الإجراءات المعقدة خلال فترة زمنية طويلة للحصول على الموافقة التي قد تمتد لسنوات، كما أن رخص البناء مكلفة جداً لسكان مدينة القدس بالإضافة إلى أن سلطات الاحتلال تصنف العديد من الأراضي كأراضٍ خضراء أو أراضٍ للمنفعة العامة، في المقابل تصعد سلطات الإحتلال من هدم المنازل خلال السنوات الأخيرة. (المقدسي، 2015).

التحديات الاجتماعية والاقتصادية

التعليم: يوجد في العيساوية ست مدارس؛ خمس منها تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلية، ومدرسة واحدة خاصة. تعاني مدارس العيسوية من اكتظاظ الطلاب، وإهمال وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية لها، مما يؤدي إلى ضعف تأسيس الطلاب، حيث تبلغ نسبة التسرب من المدارس في البلدة 29%، كما تعاني البلدة من قلة وجود حضانات مما يجبر الطلاب على الذهاب إلى مدارس القرى المجاورة (أريج، 2012).

الأنشطة الاقتصادية: يقدر قطاع سوق العمل الإسرائيلي 50% من القوى العاملة من أهالي العيساوية، فقد بلغت نسبة البطالة في البلدة 20% عام 2012 حيث لا يوجد إحصائية عن البطالة في القرى الفلسطينية في القدس كل على حدة بعد عام 2012 والذي يدل على تهميش القرى في القدس ، وتضرر قطاع التجارة والخدمات والزراعة بشكل كبير نتيجة الإجراءات الإسرائيلية المتبعة في العيسوية، حيث أن كافة الأراضي الزراعية صادرتها سلطات الاحتلال مما أدى إلى انعدام قطاع الزراعة التجاري(أريج، 2012).

الخدمات وتعاني العيساوية كغيرها من القرى الفلسطينية في مدينة القدس من سوء الخدمة في جمع النفايات، حيث تهمل بلدية الاحتلال القرى والأحياء الفلسطينية بالرغم من دفع أهالي البلدة للضرائب، كما أن البنية التحتية للحي رديئة بالإضافة إلى أن شبكة الطرق في الحي عشوائية وغير منظمة من الناحية البنيوية والتخطيطية (أريج، 2012).

مؤسسات محلية: : يوجد في العيساوية بعض المؤسسات غير الحكومية منها جمعية تنمية إعمار العيساوية ونادي شباب العيساوية ولجنة تطوير العيساوية؛ حيث تعمل هذه المؤسسات على مساعدة أهالي البلدة وإيجاد مساحة لشباب البلدة. يوجد في العيساوية مكتب بريد، كما تتوفر فيها أربعة مراكز صحية، بالإضافة إلى تواجد مشفى هداسا العيساوية على أراضي البلدة التي صادرتها سلطات الاحتلال (أريج، 2012).

 

المصادر والمراجع:

-         أريج- معهد الأبحاث التطبيقية.(2012). "دليل بلدة العيسوية- دراسة التجمعات السكانية في محافظة القدس، ضمن مشروع دراسة التجمعات السكانية وتقييم الاحتياجات التطويرية".بيت لحم. تم استرجاعه في 30/10/2016.

-         باسيا- الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية. (2015). "أجندة باسيا 2016". القدس. تم استرجاعه في 30/10/2016.

-         لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين. (2016، تشرين الأول 4). "إحصائية: 2355 أسيرا من القدس منذ بدء ‘انتفاضة القدس‘". القدس. تم استرجاعه في 22/11/2016 على موقع الضفة الفلسطينية.

-         مؤسسة المقدسي لتنمية المجتمع. (2015، كانون الأول). "تقرير إحصائي لهدم المنازل في القدس من عام 1967-2015". القدس. تم استرجاعه في 07/11/2016.