Skip to main content

You are here

جبل المكبر

موقعها والمناطق المحيطة بها

تقع بلدة جبل المكبر والسواحرة الغربية على ارتفاع 598م فوق سطح البحر على بعد 3.34 كم جنوب القدس، ويحدها من الشرق أبو ديس والسواحرة الشرقية، ومن الشمال سلوان والقدس ومن الغرب الثوري وصور باهر ومن الجنوب الشيخ سعد وصور باهر.

مساحتها:5,023 دونم (أريج، 2012).
التعداد السكاني: 22,570 نسمة (باسيا، 2015).
انتهاكات اسرائيلية

مصادرة الأراضي

تمت مصادرة 200 دونم من قِبل سلطات الاحتلال لإقامة "الشارع الأمني" في المنطقة، وتعاني جبل المكبر من انعدام الأراضي المخصصة للبناء ضمن مخطط سلطات الاحتلال، حيث حددت سلطات الاحتلال نسبة بناء منخفضة جداً تبلغ 25% لقطعة الأرض، في المقابل وضعت نسبة كبيرة جداً لأراضي مناظر طبيعية مفتوحة في مخططات تمتلك النسبة الأكبر من المناظر الطبيعية في القدس برمتها على أراضي جبل المكبر، حيث تبلغ النسبة في إحدى المخططات 70% للمناظر الطبيعية المفتوحة (بمكوم، 2008).

إقامة المستوطنات

صادرت سلطات الاحتلال 684 دونم من أراضي جبل المكبر والسواحرة الغربية، وقامت ببناء مستوطنتي "تل بيوت الشرقية" على أراضي جبل المكبر وصور باهر، ويقطنها 13,850 مستوطن (باسيا، 2015). بالإضافة إلى مستوطنة "نوف تسيون" التي تقع في قلب بلدة جبل المكبر والسواحرة الغربية على 1,886 دونم من الأراضي المصادرة (المقدسي، 2013).

جدار الضم والتوسع

تمت مصادرة 173.5 دونم من أراضي جبل المكبر من أجل بناء الجدار على حدود شرق وجنوب البلدة، حيث قام بعزل بلدة جبل المكبر والسواحرة الغربية عن أبو ديس والسواحرة الشرقية والشيخ سعد باستناء 119 دونم تقع في الواد الفاصل بين منطقة السواحرة الغربية والشيخ سعد،  حيث تقع خارج مسار جدار الضم والتوسع، عمل الجدار أيضا على فصل عائلات عن بعضها البعض وكان له أثر سلبي كبير على أهالي جبل المكبر وعائلاتهم الذين يعيشون في الجهة الأخرى من الجدار (أريج، 2012).

الاعتداءات والاعتقالات

يعاني أهالي جبل المكبر والسواحرة الغربية من حملة اعتقالات تعسفية حيث تصاعدت هذه الحملات بعد حرب غزة عام 2014 وتفاقمت بشكل كبير في نهاية 2015 م، حيث كان هنالك مواجهات بين جنود الاحتلال والمدنيين الفلسطينيين. حسب إحصائية قامت بها لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين تم اعتقال 131 مدني فلسطيني من أهالي البلدة من ضمنهم أطفال، إضافة إلى ذلك، يتم تطبيق سياسة العقاب الجماعي من قِبَل سلطات الاحتلال الاسرائيلي حيث يتم إغلاق مداخل البلدة واقتحامها بشكل متكرر ورش المنازل والطرقات بالمياه العادمة، وكل ذلك يصب في صالح سياسات تهجير السكان من مدينة القدس (لجنة أهالي الأسرى، 2016).

هدم البيوت

هنالك العديد من المنازل المهددة بالهدم بسبب البناء دون ترخيص، حيث أن الحصول على ترخيص بناء من سلطة الاحتلال يحتاج للكثير من الإجراءات المعقدة ولفترات زمنية طويلة من أجل الحصول على الموافقة التي قد تمتد لسنوات، بالإضافة إلى أن رخصة البناء مكلفة جداً؛ تصاعدت عمليات هدم المنازل خلال السنوات الأخيرة في المنطقة، حيث تم هدم 85 بيتاً في كل من جبل المكبر والسواحرة الغربية (المقدسي، 2015).

التحديات الاجتماعية والاقتصادية

التعليم: يوجد في كل من جبل المكبر والسواحرة الغربية 20 مدرسة؛ 18 منها بإدارة بلدية الاحتلال وواحدة حكومية والأخرى خاصة، وتعاني المدارس من تدني المستوى التعليمي للطلاب ويعود ذلك لأسباب عدة منها تدني التحصيل الدراسي للطالب وصعوبات التعلموعدم الاهتمام بالدراسة وانخفاض قيمة التعليم والخروج إلى سوق العمل بالإضافة إلى أنالبنى التحتية للمدارس بحاجة لتجديد، كما يوجد حواجز تمنع طلاب الشيخ سعد من الوصول إلى مدارسهم (أريج، 2015).

الأنشطة الاقتصادية: يقدر قطاع سوق العمل الإسرائيلي ب77% من القوى العاملة من أهالي جبل المكبر، حيث بلغت نسبة البطالة في البلدة إلى15% عام 2012 حيث لا يوجد إحصائية عن البطالة في القرى الفلسطينية في القدس كل على حدة بعد عام 2012 والذي يدل على تهميش القرى في القدس يعتمد فئة من السكان على قطاع الزراعة حيث يربون المواشي ويزرعون الأشجار المثمرة؛ تضرر قطاع الزراعة جراء سياسات الاحتلال  في مصادرة الأراضي، وعدم قدرة المواطنين الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم الزراعية، بالإضافة لعدم توفر عمالة ومصادر مياه، حيث أن هناك حاجة إلى تنفيذ مشاريع زراعية واستصلاح أراضي زراعية (أريج، 2012).

الخدمات : تعاني جبل المكبر كغيرها من القرى الفلسطينية في مدينة القدس من سوء الخدمة في جمع النفايات، حيث تهمل بلدية الاحتلال القرى والأحياء الفلسطينية بالرغم من دفع أهالي البلدة للضرائب، كما أن البنية التحتية للحي رديئة جداً حيث أن 50% من بيوت القرية غير موصولة بشبكة المجاري (مياه الصرف الصحي) للبلدية ولكنها تعتمد على حفر امتصاصية، بالإضافة إلى أن شبكة الطرق في الحي عشوائية وغير منظمة من الناحية البنيوية والتخطيطية (بمكوم، 2008).

مؤسسات محلية: يوجد في جبل المكبر بعض المؤسسات غير الحكومية منها أحد أكبر نوادي القدس وأهمها وهو نادي جبل المكبر للنشاطات الثقافية والاجتماعية والرياضية والنادي حاصل على بطولة دوري الضفة الغربية عام 2010، بالإضافة إلى جمعية نوران الخيرية و جمعية جبل المكبر حيث توقفت أعمالها بسبب رفض الترخيص من السلطة الإسرائيلية (أريج، 2012).

 

المصادر والمراجع:

-         أريج- معهد الأبحاث التطبيقية.(2012). "دليل بلدة جبل المكبر والسواحرة الغربية- دراسة التجمعات السكانية في محافظة القدس، ضمن مشروع دراسة التجمعات السكانية وتقييم الاحتياجات التطويرية". بيت لحم. تم استرجاعه في 31/10/2016.

-         باسيا- الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية. (2015). "أجندة باسيا 2016". القدس. تم استرجاعه في 31/10/2016.

-         بمكوم- مخططون من أجل حقوق التخطيط . (2008، كانون الأول). "جبل المكبر عرب- السواحرة: مسح تخطيطي وتحديد إتجاهات التخطيط والتطوير". القدس. تم استرجاعه في 31/10/2016.

-         لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين. (2016، تشرين الأول 4). "إحصائية: 2355 أسيرا من القدس منذ بدء ‘انتفاضة القدس‘". القدس. تم استرجاعه في 22/11/2016 على موقع الضفة الفلسطينية.

-         مؤسسة المقدسي لتنمية المجتمع. (2015، كانون الأول). "تقرير إحصائي لهدم المنازل في القدس من عام 1967-2015". القدس. تم استرجاعه في 07/11/2016.

-         مؤسسة المقدسي لتنمية المجتمع. (2012، شباط). "الإنتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس ما بين عامي 2000- 2010". القدس. تم استرجاعه في 07/11/2016.