Skip to main content

You are here

السواحرة الشرقية

موقعها والمناطق المحيطة بها

تقع بلدة السواحرة الشرقية على ارتفاع 523م فوق سطح البحر 6.3 كم جنوب غرب مدينة القدس وتقع غربي البحر الميت والنبي موسي، وللشرق من جبل المكبر والشيخ سعد، وجنوبي أبو ديس، وللشمال من بيت لحم والعبيدية.

مساحتها: 69,242 دونم (أريج، 2012).

التعداد السكاني: 6,780 نسمة (الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، 2016).

انتهاكات اسرائيلية

مصادرة الأراضي

تقسم البلدة إلى مناطق "أ،ب" بحيث تتوزع السيطرة الأمنية والإدارية على الأراضي بين السلطات الفلسطينية وسلطات الاحتلال الإسرائيلية حسب تصنيف المنطقة، تمت مصادرة العديد من الأراضي لبناء جدار الضم والتوسع، بالإضافة إلى شق شوارع سريعة وأنفاق وجسور على أراضي البلدة المصادرة من قِبل سلطات الاحتلال، ولا ينتفع أهالي البلدة بتاتاً من هذه الشوارع والأنفاق والجسور؛ بل تم إنشاؤها لمنفعة مستوطنات الاحتلال بشكل حصري، وقامت سلطات الاحتلال بمصادرة 1,129 دونماً من أراضي أبو ديس والسواحرة الشرقية والسواحرة الغربية لفرض إقامة طريق "نسيج الحياة" (أريج، 2012).

إقامة المستوطنات

تمت مصادرة 1,000 دونم من أراضي السواحرة الشرقية حيث أقامت عليها سلطات الاحتلال مستوطنة "كيدار" إلى الشرق من البلدة ويقطنها 960 مستوطن إسرائيلي، بالإضافة إلى مؤسسة "كاليا" التي تقع بالقرب من البحر الميت ويقطنها حوالي 300 مستوطن إسرائيلي (أريج، 2012).

جدار الضم والتوسع

إبّان بناء جدار الضم والتوسع تشكّل جَيب من الجهة الشرقية من الجدار. وتشكّل جَيب آخر من الجهة الغربية إثر شق طرق سريعة لصالح المستوطنات المجاورة؛ حيث تم مصادرة 637 دونماً من أراضي السواحرة الشرقية، وعزلت القرية عن بعض ٍ من أراضيها الزراعية غربي الجدار حيث لا يستطيع أهالي البلدة الوصول إلى أراضيهم الزراعية الواقعة غربي الجدار. قام 350 فرداً من أهالي البلدة بهجر البلدة منذ انتفاضة الأقصى عام 2000 بسبب سياسات الاحتلال التعسفية ومعاناة السكان من جدار الضم والتوسع (أريج، 2012).

الحواجز العسكرية الإسرائيلية

وضعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حاجز وادي النار "الكونتينر" إبان انتفاضة الأقصى عام 2000، وأقيمت قاعدة عسكرية إسرائيلية إلى جانب الحاجز على أراضي السواحرة الشرقية، ويشكل الحاجز عقبة لتنقل الفلسطينيين بين شمال وجنوب الضفة الغربية ويعاني الفلسطينيون كثيراً بسبب هذا الحاجز، وقد شهد الحاجز العديد من سياسات سلطات الاحتلال التعسفية من الاعتقالات وإطلاق النار والإغلاقات.

هدم البيوت

تم هدم منزل واحد ولكن هنالك العديد من المنازل المهددة بالهدم خصوصاً المنازل الواقعة في الجَيب الشرقي والغربي لتوسعة الشوارع الاستيطانية.

التحديات الاجتماعية والاقتصادية

التعليم: يوجد في السواحرة الشرقية أربعة مدارس، وتعاني القرية من نقص في المدارس ونقص في صفوف فرع العلمي في المرحلة الثانوية، ويعاني الطلاب من مضايقات من قِبل جنود الاحتلال عند ذهابهم إلى مدارسهم في كل من جبل المكبر والسواحرة الغربية (أريج، 2012).

الأنشطة الاقتصادية: يقدر قطاع سوق العمل الإسرائيلي بنسبة 80% من القوى العاملة من أهالي السواحرة الشرقية، وبلغت نسبة البطالة في البلدة 45% حيث لا يوجد إحصائية عن البطالة في القرى الفلسطينية في القدس كل على حدة بعد عام 2012 والذي يدل على تهميش القرى في القدس، وقد تضرر قطاع التجارة والخدمات والزراعة جرّاء الإجراءات الإسرائيلية الممنهجة. تمتلك البلدة 53,735 دونماً من الأراضي الزراعية ولكن هناك استغلال قليل جداً لهذه الأراضي، بالإضافة إلى أن هناك إهمال وتهميش من قِبل الجهات الرسمية، كما أن قلة الأمطار والكميات القليلة الموفرة من المياه أدت إلى إهمال قطاع الزراعة (أريج، 2012).

الخدمات : على غرار البلدات الفلسطينية في القدس تفتقر البلدة إلى خدمات أساسية حيث لا تتوفر شبكة صرف صحي ويتم استخدام حفر امتصاصية وصمّاء وقنوات مفتوحة كبديل حيث أن البنية التحتية للقرية رديئة جداً حيث أن شبكة الطرق في البلدة عشوائية وغير منظمة من الناحية البنيوية والتخطيطية بالإضافة إلى تراكم النفايات في الشوارع، وتعاني السواحرة الشرقية كقرية الشيخ سعد من المياه العادمة الجارية في سيل وادي النار مما يسبب مشاكل بيئية عديدة (أريج، 2012).

مؤسسات محلية: يتوفر في السواحرة الشرقية عدة مؤسسات محلية مثل مجلس محلي السواحرة الشرقية حيث تم تأسيسه من قِبل الحكم المحلي، بهدف الاهتمام بقضايا البلدة وتقديم الخدمات إلى سكانها ، وجمعية السواحرة الخيرية التي تعنى بالشباب رياضياً وثقافياً واجتماعياً، والجمعية النسوية تعنى بشؤون المرأة، وجمعية الوحدة الخيرية التي أسستها الشؤون الاجتماعية في وزارة الداخلية لتقديم المساعدات الانسانية، وجمعية مربي الأغنام التي تهتم بالثروة الحيوانية، ونادي السواحرة الرياضي الذي تم تسجيله في وزارة الشباب والرياضة، ولجنة الدفاع عن الأراضي التي تم تأسيسها من قِبل مجلس محلي السواحرة الشرقية حيث تعمل على متابعة الأمور المتعلقة بمصادرة الأراضي (أريج، 2012).

 

المصادر والمراجع:

- أريج- معهد الأبحاث التطبيقية.(2012). "دليل بلدة السواحرة الشرقية - دراسة التجمعات السكانية في محافظة القدس، ضمن مشروع دراسة التجمعات السكانية وتقييم الاحتياجات التطويرية". بيت لحم. تم استرجاعه في 01/11/2016.

-الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (PCBS).(2016). "التجمعات السكانية في محافظة القدس حسب نوع التجمع، وتقديرات أعداد السكان". رام الله. تم استرجاع في 01/11/2016.

-مؤسسة المقدسي لتنمية المجتمع. (2015، كانون الأول). "تقرير إحصائي لهدم المنازل في القدس من عام 1967-2015". القدس. تم استرجاعه في 07/11/2016.